عقارات واستثمار

10 إيجابيات وسلبيات العيش في ولاية فيرمونت


فيرمونت، التي غالبًا ما يتم الترحيب بها على أنها جوهرة نيو إنجلاند، تقدم مزيجًا جذابًا من الجمال الخلاب والمدن الجذابة والتاريخ الغني. ولكن هل هذا هو المكان المناسب للاتصال بالمنزل؟ من التاريخية منازل في براتلبورو إلى الساحرة شقق في مونبلييهتقدم ولاية الجبل الأخضر مجموعة متنوعة من تجارب المعيشة. ولكن هل فيرمونت مكان جيد للعيش فيه؟ في مقالة Redfin هذه، سنستكشف عشرة إيجابيات وسلبيات العيش في فيرمونت، ونقدم رؤى لأي شخص يفكر في الانتقال إلى هذه الولاية الشمالية الشرقية الساحرة.

هل أنت مهتم بالانتقال إلى فيرمونت؟ الدفع:
منازل للبيع في فيرمونت | شقق للإيجار في فيرمونت | منازل للإيجار في فيرمونت

حقائق سريعة عن ولاية فيرمونت

1. برو: المناظر الطبيعية الخلابة والجمال الطبيعي

تتميز ولاية فيرمونت، التي يطلق عليها غالبًا ولاية الجبل الأخضر، بمناظر طبيعية خلابة تأسر حواس أولئك المحظوظين بما يكفي لتجربة جمالها الطبيعي. تشتهر الولاية بتلالها الخلابة، مثل تلك الموجودة في بلدة ستووالغابات الكثيفة بالجبال الخضراء والريف الساحر لأماكن مثل جرينسبورو. في الخريف، تتحول ولاية فيرمونت إلى مزيج ساحر من الألوان النابضة بالحياة حيث تندلع أوراق الشجر في عرض مذهل من اللون الأحمر والبرتقالي والأصفر. تضيف الجسور المغطاة الشهيرة، مثل الجسر الموجود في Quechee Gorge أو جسر Emily’s Bridge في Stowe، لمسة من السحر الريفي، وتمتد عبر الجداول الثرثارة وتكمل المشاهد الريفية.

2. السلبيات: ارتفاع تكلفة المعيشة

على الرغم من الدولة الشاملة متوسط ​​سعر البيع من 421.400 دولار أقل من الوسط الوطني، تكاليف السكن في المدن الكبرى مثل بيرلينجتون أعلى بنسبة 16% من المتوسط ​​الوطني. ويساهم الطلب على المنازل في المناطق ذات المناظر الخلابة في هذه الزيادة. تميل التكلفة الإجمالية للسلع والخدمات في فيرمونت إلى تجاوز المتوسطات الوطنية، مما يؤثر على النفقات اليومية للمقيمين. في حين تفتخر ولاية فيرمونت بأسلوب حياة مميز وجذاب، فإن تكاليف المعيشة المرتفعة تشكل تحديات مالية محتملة لسكانها. لتوفير بعض المواقع الصديقة للميزانية، هنا ثلاثة أماكن بأسعار معقولة للعيش في ولاية فيرمونت.

3. برو: فرص ترفيهية في الهواء الطلق

تُعد فرص الترفيه الخارجية في فيرمونت خيارًا مثاليًا للمقيمين، حيث توفر ملاذًا لعشاق الطبيعة والباحثين عن المغامرة. شبكة واسعة من المسارات في الولاية، بما في ذلك المسار الشهير درب طويل الذي يجتازه، يوفر للمتنزهين مناظر خلابة وفرصة للانغماس في البرية البكر في المنطقة. تدعو بحيرات وأنهار ولاية فيرمونت عشاق المياه إلى الاستمتاع بالتجديف بالكاياك وصيد الأسماك والتجديف. بحيرة شامبلين كمركز للمغامرات المائية. مع كل هذه الأنشطة والجمال الطبيعي، تعد فيرمونت مكانًا جيدًا للعيش بالنسبة للكثيرين.

4. السلبيات: فصول الشتاء القاسية مع درجات الحرارة الباردة

على الرغم من أن فصول الشتاء في ولاية فيرمونت خلابة، إلا أنها يمكن أن تمثل جانبًا صعبًا للمقيمين. وتشتهر الولاية بظروف الشتاء القاسية وتساقط الثلوج بغزارة والطرق الجليدية ودرجات الحرارة المنخفضة. ويتراوح متوسط ​​درجة الحرارة اليومية بين 20-30 درجة فهرنهايت، وهو ما يمكن أن يكون تعديلاً بالنسبة للبعض. سوف ترغب في ذلك تحضير منزلك لفصل الشتاء لحماية نفسك وممتلكاتك خلال هذه الفترة الباردة.

5. برو: التراث الثقافي والتاريخي الغني

تفتخر الولاية بتاريخها العميق الجذور، والذي يتجلى في الهندسة المعمارية الاستعمارية المحفوظة جيدًا في مدن مثل بنينجتون و وودستوك. يتجسد التزام ولاية فيرمونت بالحفاظ على تراثها في وجود العديد من المتاحف، مثل متحف متحف شلبورن، والذي يعرض مجموعات متنوعة تتراوح من الفن الشعبي إلى التحف التاريخية. يتضمن المشهد الثقافي النابض بالحياة في الولاية فعاليات سنوية مثل مهرجان فيرمونت مابل ومهرجان فيرمونت موزارت، مما يوفر للمقيمين فرصة للاحتفال بالتقاليد والانغماس في الفنون.

6. السلبيات: فرص العمل محدودة

أحد التحديات المرتبطة بالعيش في ولاية فيرمونت هو محدودية فرص العمل، خاصة في صناعات معينة. ويتميز اقتصاد الولاية بتركيزه على الزراعة والسياحة والأعمال التجارية الصغيرة، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى انخفاض عدد الوظائف في مجالات متخصصة محددة. ونتيجة لذلك، قد يحتاج المقيمون المحتملون إلى تقييم سوق العمل بعناية والنظر في مدى توافقه مع طموحاتهم المهنية قبل أن يتخذوا من فيرمونت موطنًا لهم.

7. برو: أوراق الشجر المميزة

يأتي الآلاف من الناس للاستمتاع بالسحر السنوي الرائع سقوط ورق النبتة الذي يغطي الدولة بأكملها. وتتحول الغابات إلى مزيج من الألوان الحمراء والبرتقالية والأصفر، مما يجعل التلال تبدو وكأنها لحاف جميل. لديك طرق شهيرة، مثل الطريق 100، حيث يمكنك رؤية هذه الألوان النابضة بالحياة والمدن الساحرة. ودعونا لا ننسى قرى نيو إنجلاند الكلاسيكية مثل وودستوك، مع الكنائس الجميلة والجسور المغطاة.

8. السلبيات: تحديات النقل في المناطق النائية

غالبًا ما تدفع المناظر الطبيعية الخلابة في الولاية السكان إلى اختيار مواقع أكثر عزلة أو ريفية مع خيارات نقل عام محدودة. ونتيجة لذلك، يعتمد الكثيرون على المركبات الشخصية، وقد يستلزم التنقل التنقل عبر الطرق المتعرجة والأقل صيانة – والتي تمثل تحديًا بشكل خاص أثناء طقس الشتاء القاسي. في المدن الشعبية مثل بيرلينجتون، تصنف على أنها مدينة تعتمد على السيارات مع أ درجة العبور من أصل 39، تظل الحاجة إلى المركبات الشخصية واضحة نظرًا لمحدودية توافر خيارات النقل البديلة في هذه المناطق الخلابة ولكن يصعب الوصول إليها.

9. برو: أغذية وزراعة محلية عالية الجودة

ومع ازدهار حركة “من المزرعة إلى المائدة”، يتمتع سكان فيرمونت بإمكانية الوصول إلى المنتجات الطازجة والعضوية ومنتجات الألبان واللحوم من المزارع المحلية. تساهم التربة الخصبة للولاية والمزارعون المتفانون في خلق مشهد زراعي متنوع، حيث يقدمون كل شيء بدءًا من الأجبان الحرفية وحتى التفاح المقرمش وشراب القيقب النقي.

10. السلبيات: الافتقار إلى المرافق الحضرية

يمكن أن يعني العيش في المناطق الريفية في فيرمونت نقصًا في وسائل الراحة الحضرية، مما يشكل تحديات لأولئك الذين اعتادوا على وسائل الراحة في الحياة في المدينة. إن غياب مراكز التسوق الكبيرة والمجمعات الترفيهية وخيارات تناول الطعام المتنوعة يمكن أن يحد من الخيارات الترفيهية وأسلوب الحياة. قد يحتاج سكان الريف إلى السفر لمسافات أطول للوصول إلى مرافق الرعاية الصحية أو الخدمات المتخصصة أو الأحداث الثقافية. قد يكون التوفر المحدود للخدمات العامة في بعض المناطق النائية أحد الاعتبارات أيضًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى