عقارات واستثمار

10 إيجابيات وسلبيات العيش في ألاسكا


يعيش في ألاسكا إنها تجربة فريدة ومذهلة حقًا، على عكس أي مكان آخر في الولايات المتحدة. توفر هذه الولاية الشاسعة والوعرة لسكانها اتصالًا لا مثيل له بالطبيعة، مع مناظر طبيعية خلابة تتراوح من سلاسل الجبال الشاهقة إلى السواحل البكر. لكن العيش في ألاسكا لا يقتصر فقط على الإعجاب بجمالها الأخاذ؛ يتعلق الأمر أيضًا بتقبل تحدياته وأسلوب الحياة الذي يأتي معه. سواء كنت تشتري أ المنزل في فيربانكس أو استئجار شقة في أنكوراجتابع القراءة لمعرفة ما إذا كانت ألاسكا مكانًا جيدًا للعيش فيه.

هل أنت مهتم بالانتقال إلى ألاسكا؟ الدفع:
منازل للبيع في ألاسكا | شقق للإيجار في ألاسكا | منازل للإيجار في ألاسكا

حقائق سريعة عن ألاسكا

سكان 733,391
متوسط ​​سعر بيع المنزل 388,900 دولار
متوسط ​​الإيجار في ألاسكا 1,399 دولار
أكبر المدن في ألاسكا أنكوراج، فيربانكس، جونو

1. برو: الترفيه في الهواء الطلق

سمعة ألاسكا باعتبارها ملاذًا لعشاق الهواء الطلق هي سمعة أسطورية، مما يجعلها مكانًا مميزًا لأولئك الذين يختارون العيش هنا. سواء المشي لمسافات طويلة من خلال مسارات وعرة حديقة دينالي الوطنيةوالتجديف بين الأنهار الجليدية في حديقة كيناي فيجوردس الوطنيةأو الشروع في رحلات صيد مثيرة في المياه الوفيرة، ألاسكا هي جنة المغامرين.

2. السلبيات: شمس منتصف الليل والليالي القطبية

خلال فصل الصيف، تغطي شمس منتصف الليل مناطق معينة في ضوء النهار الدائم، حيث لا تغرب الشمس لفترات طويلة. في حين أن هذا يوفر الكثير من الأنشطة الخارجية ووقت الاستكشاف، إلا أنه يمكن أن يعطل أنماط النوم. على العكس من ذلك، في أعماق الشتاء، تواجه ألاسكا لياليًا قطبية، حيث تظل الشمس تحت الأفق لفترات طويلة، مما يؤدي إلى إغراق المناظر الطبيعية في الظلام. هذا النقص في ضوء الشمس يمكن أن يؤدي إلى الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) في بعض الأفراد، مما يؤثر على مزاجهم ورفاههم العام.

3. برو: الحياة البرية الجميلة

تعد الحياة البرية الفريدة في ألاسكا سببًا مقنعًا آخر للعيش في الولاية لتجربة مميزة ورائعة. يتقاسم السكان موطنهم هنا مع العديد من المخلوقات المهيبة، بما في ذلك الدببة الرمادية والسوداء، والموظ، والنسور الصلعاء، وحيتان الأوركا. تجذب مسارات سمك السلمون السنوية أسماك الدب الرمادي إلى الأنهار، مما يسمح للسكان بمشاهدة هذه الحيوانات القوية في عنصرها الطبيعي. وفي الوقت نفسه، تعد المناطق الساحلية بالولاية جنة لعشاق الحياة البحرية، حيث توفر فرصًا لمشاهدة الحيتان الحدباء وهي تبحر وثعالب البحر التي تطفو بهدوء على ظهورها.

4. السلبيات: الطقس القاسي

إن سمعة ألاسكا بسبب الطقس القاسي تستحقها عن جدارة، وهي جانب محدد للحياة في الولاية. الشتاء في ألاسكا يمكن أن تكون قاسية بشكل خاص، مع درجات حرارة شديدة البرودة يمكن أن تنخفض إلى ما دون درجة التجمد. ويكثر تساقط الثلوج في العديد من المناطق، مما يؤدي إلى ظروف قيادة صعبة ويتطلب من السكان التكيف مع متطلبات الطقس الشتوي. يمكن أن يشكل فصل الشتاء الطويل المظلم أيضًا تحديًا عقليًا وعاطفيًا حيث تصبح ساعات النهار أقصر بشكل ملحوظ، خاصة في المناطق الشمالية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للعواصف الشديدة والرياح العاتية والأمطار المتجمدة أن تعطل الحياة اليومية وتشكل مخاطر على السلامة.

5. برو: الجمال الطبيعي

تتمتع The Last Frontier بتنوع مذهل في المناظر الطبيعية. توفر كل منها مناظر خلابة، بدءًا من القمم الشاهقة لسلسلة جبال ألاسكا وحتى الأنهار الجليدية المتدفقة في منتزه جلاسير باي الوطني. يتمتع السكان بامتياز مشاهدة مشهد الألوان خلال سقوط ورق النبتةوشمس منتصف الليل الساحرة خلال فصل الصيف، والجمال الأثيري للمناظر الطبيعية المغطاة بالجليد في فصل الشتاء.

6. السلبيات: المدن المعزولة والنائية

كثير مدن صغيرة في ألاسكا احتضن الشعور بالعزلة والبعد، والذي يمكن أن يكون إيجابيًا أو سلبيًا، اعتمادًا على وجهة نظر الشخص. في حين أن البرية الشاسعة والمناظر الطبيعية البكر في الولاية تشكل جزءًا من جاذبيتها، إلا أنها تأتي أيضًا مع التحدي المتمثل في محدودية إمكانية الوصول. العديد من المجتمعات في ألاسكا غير متصلة عن طريق البر، وتعتمد على السفر الجوي أو المائي للتنقل. يمكن أن يؤدي هذا البعد إلى ارتفاع نفقات النقل، وأوقات سفر أطول، وصعوبة الوصول إلى السلع والخدمات.

7. برو: لا توجد ضريبة دخل الدولة

إحدى المزايا المالية المميزة للعيش في ألاسكا هي عدم وجود أ ضريبة دخل الدولة. يمكن أن تكون هذه الإعانة المالية ذات أهمية خاصة للأفراد والعائلات، مما يسمح لهم بتخصيص دخلهم نحو المدخرات أو الاستثمارات أو تحقيق أهداف شخصية. وبدون عبء ضريبة الدخل الحكومية، يستطيع سكان ألاسكا التمتع بقدر أكبر من المرونة المالية وربما تحقيق مستوى معيشي أعلى مع الاستفادة من المزايا الفريدة التي تتمتع بها الولاية، مثل الجمال الطبيعي وفرص الترفيه في الهواء الطلق.

8. السلبيات: ارتفاع تكلفة المعيشة

يعد ارتفاع تكلفة المعيشة جانبًا سلبيًا ملحوظًا للإقامة في ألاسكا. في حين أن الجمال الطبيعي للولاية والتجارب الفريدة التي تتمتع بها لا مثيل لها، إلا أنها تأتي بتكلفة باهظة. تكلفة المعيشة في جونو أعلى بنسبة 28% من المعدل الوطني، إلى جانب العديد من المدن الأخرى مثل فيربانكس حيث يوجد تكلفة المعيشة أعلى بنسبة 24%. تعتبر تكاليف البقالة والمرافق والنقل أكثر تكلفة أيضًا بسبب موقع الولاية البعيد والحاجة إلى استيراد العديد من السلع. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون تكلفة تدفئة المنازل خلال فصول الشتاء القاسية باهظة. يمكن لهذه العوامل مجتمعة أن ترهق ميزانيات الأسرة، لذا عليك الاستكشاف أماكن بأسعار معقولة للعيش في ألاسكا يعد مكانًا جيدًا للبدء إذا كنت ستنتقل إلى الولاية.

9. برو: المأكولات البحرية الطازجة والمحلية

يوفر العيش في ألاسكا متعة طهي لا مثيل لها في العديد من أنحاء العالم: سهولة الوصول إلى المأكولات البحرية الطازجة والمحلية. ألاسكا هي جنة محبي المأكولات البحرية بسواحلها الواسعة ومياهها النقية. يمكن للمقيمين الاستمتاع ببعض المأكولات البحرية الأحدث والأكثر استدامة، سواء أرجل السلطعون النضرة، أو سلمون ألاسكا الحلو، أو سمك الهلبوت اللذيذ.

10. سلبيات: أسراب من البعوض

أحد التحديات الملحوظة التي تواجه العيش في ألاسكا، خاصة خلال أشهر الصيف، هو مواجهة أسراب البعوض. تزدهر هذه الحشرات التي لا هوادة فيها في الأراضي الرطبة والغابات بالولاية، مما يجعل الأنشطة الخارجية، مثل المشي لمسافات طويلة والتخييم وصيد الأسماك، تجربة محبطة. يمكن أن يكون موسم البعوض في ألاسكا شديدًا، حيث تشهد بعض المناطق سحبًا من هذه الآفات المتعطشة للدماء. غالبًا ما يعتمد السكان على المواد الطاردة للحشرات والملابس الواقية والمساحات المغلقة لتجنب لدغات البعوض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى