عقارات واستثمار

هل يمكنك شراء منزل مع دعم الوالدين والأطفال؟


مع تعامل أسواق الإسكان في جميع أنحاء البلاد مع نقص المخزون وارتفاع الأسعار بسرعة، أصبح البالغون في سن العمل الذين يسمحون لآبائهم بالعيش معهم هو الوضع الشائع بشكل متزايد. الغرض منه هو تحديد المبلغ الإجمالي للنفقات لأحد الأطراف المعنية.

يختلف التأثير على قدرة الشخص البالغ في سن العمل على شراء منزل أو دفع رهن عقاري. وذلك وفقا لاستطلاع جديد من Realtor.com الذي يظهر آراء منقسمة حول ما إذا كان يساعد أم يضر.

يطلق موقع Realtor.com على هؤلاء الأشخاص اسم “جيل الساندويتش”، والذي يُعرّف بأنه أولئك الذين يدعمون آبائهم وأطفالهم تحت سن 18 عامًا. ويشكل جيل الألفية 36% من هذا الجيل، والجيل Z 30%، والجيل X 16%، وجيل طفرة المواليد 16%. هي 17%.

ومن بين هذه المجموعة، يقول ثلثهم إن رعاية الأطفال والآباء على السواء ساعدتهم على تحمل تكاليف شراء منزل. يتلقى هؤلاء الأشخاص عادة المساعدة من الأسرة الأكبر سنا، إما في شكل أسهم تم إنشاؤها مسبقًا في منزل الأسرة الأكبر سناً أو من دخل التقاعد الأعلى.

لكن 30% آخرين يقولون إنه يمنعهم من شراء منزل.

وجاء في تقرير Realtor.com: “يمثل سوق الإسكان اليوم تحديًا لمعظم المشترين، ولكن بشكل خاص للمشترين لأول مرة، وكثير منهم من جيل الألفية أو الجيل Z”. “بالنسبة لأولئك الذين ينتمون إلى جيل الساندويتش، قد يبدو السكن إما غير قابل للاستمرار نظرًا للاحتياجات المالية للأسرة، أو ربما أكثر سهولة في الوصول إليه بسبب دعم الأسرة.”

ما يقرب من واحد من كل ستة أمريكيين مؤهل ليكون جزءًا من جيل الساندويتش. من بين جيل الألفية، يقول 57% أن تلقي الدعم من الوالدين يساعدهم على شراء منزل، بينما يقول 45% أنه يساعدهم على الاستعداد ماليًا للتقاعد.

لكن 47% يقولون إن رعاية الأسرة الأكبر سناً والأطفال في وقت واحد يمنعهم من شراء منزل.

يتجه التركيب الجنسي لجيل الساندويتش نحو الرجال، حيث يشكل الذكور 56% منهم.

ويخلص التقرير إلى أنه “يبدو أن تأثير مسؤوليات الرعاية على جيل الساندويتش يعتمد بشكل كبير على الظروف والترتيبات التي استقرت عليها أسرهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى