Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
عقارات واستثمار

5 نصائح لترقية لعبة الشبكات العقارية الخاصة بك


النجاح في صناعة العقارات لا يتوقف فقط على ماذا كما تعلمون، ولكن من أنت تعرف. أساس هذا القطاع مبني على الثقة والعلاقات. لذا، فإن التواصل لا يتعلق فقط بالمعاملات، بل هو ممارسة بالغة الأهمية لبناء الاتصالات التي تعزز النمو وتكشف عن إمكانيات جديدة. بالنسبة لمحترفي العقارات، يعد تحويل التواصل إلى ممارسة منتظمة أمرًا أساسيًا للنجاح على المدى الطويل.

لتعزيز هذه العلاقات الدائمة، تحتاج إلى اعتماد نهج فعال واستباقي. يتعلق الأمر بصياغة استراتيجية لا تضمن لك البقاء في طليعة عقول الناس فحسب، بل تمنع أيضًا تدهور علاقاتك. يتضمن ذلك الاستفادة من شبكتك الحالية لتكوين روابط جديدة وتحديد الأفراد الذين من المحتمل أن تشكل معهم اتصالًا مفيدًا. إليك كيفية إنشاء روتين مستدام:

خلق عادات يومية

يؤكد المؤلف وخبير نمو الأعمال مو بونيل على أهمية الأساليب المنهجية في التواصل. ويعتقد أن النجاح في التواصل يعتمد على الاتساق والاستراتيجيات المنظمة، وليس على الجهود المتهورة والمتفرقة. تسلط منهجيات مو الضوء على الاستراتيجيات العملية مثل البحث النشط عن الإحالات، وحضور المنتديات والندوات عبر الإنترنت، وإنشاء قوائم بريد إلكتروني مستهدفة ومصممة لتعزيز التواصل.

ينصح بونيل المهنيين بإنشاء نظام لأنفسهم يمكنهم من خلاله التواصل بشكل منتظم ودون عناء مع جهات الاتصال الخاصة بهم. ويوصي أيضًا بالاحتفاظ بسجل للمحادثات، ولا سيما القضايا التي يبدو أنها تعني أكثر لجهات الاتصال الفردية. وفقًا لبونيل، “السباقات المتفرقة لا تعمل، سباقات السرعة جيدة، لكن الأنظمة موجودة في مكانها”.

زراعة علاقات حقيقية

جانب آخر مهم من التواصل في مجال العقارات يكمن في إقامة اتصالات حقيقية. أثناء إنشاء وتعزيز الاتصالات، يجب عليك تحديد الأشخاص الذين تشاركهم الاهتمامات ووجهات النظر والإعجابات والكراهية. إن إقامة علاقات حقيقية يضع أساسًا للثقة والاحترام المتبادل، وهو أمر ضروري للنجاح والتعاون على المدى الطويل.

يؤكد روبن دنبار، عالم النفس التطوري الشهير، على أهمية العلاقات الحقيقية في شبكات الأعمال. لقد حدد سبعة ركائز للصداقة يمكنك استخدامها لقياس مدى احتمالية بناء علاقات هادفة مع الأشخاص الذين تقابلهم. عناصر مثل الفكاهة واللغة والاهتمامات والذوق الموسيقي والمزيد تعمل بمثابة رياح توجه أشرعتك لاكتشاف الأشخاص “المناسبين” للعمل معهم.

الاستفادة من شبكتك الحالية

لقد حان الوقت الآن لتحقيق أقصى استفادة من شبكتك الحالية. وهذا أمر بالغ الأهمية بشكل خاص في العقارات، حيث يكون للتوصيات الشخصية وزن كبير. وجدت الرابطة الوطنية للوسطاء العقاريين أن 68% من الأشخاص الذين عثروا على منزلهم من خلال وكيل عقاري اكتشفوا هذا الوكيل من خلال إحالات من عائلاتهم أو أصدقائهم.

يقترح دوغ ليستر، الخبير الاستراتيجي المهني الشهير، استراتيجية تركز على الاستفادة من قاعدة عملائك الحالية لإنشاء المزيد من الاتصالات. لا يتضمن هذا الحفاظ على العلاقات مع العملاء السابقين فحسب، بل يشمل أيضًا البحث بنشاط عن الإحالات. في العقارات، كل ذلك يعود إلى سؤال واحد بسيط. سؤال العميل الراضي، “من هو الشخص الآخر الذي تعتقد أنني يجب أن أتحدث معه؟” يمكن أن يفتح السبل أمام المشترين أو البائعين المحتملين أو حتى الشراكات. تستفيد هذه الإستراتيجية من الثقة والعلاقة الحالية التي بنيتها مع عملائك، واستخدامها كنقطة انطلاق لتوسيع شبكتك.

المتابعة – القاعدة الذهبية

عندما يتعلق الأمر بتعزيز علاقات جديدة، لا يمكن المبالغة في أهمية المتابعة الدؤوبة. تشير المتابعة الفورية بعد التفاعل الأولي إلى اهتمام والتزام حقيقيين، وهما أمران أساسيان لبناء الثقة والعلاقة. المتابعة في الوقت المناسب تحافظ على استمرار المحادثة، مما يضمن بقاء اتصالاتك منخرطة ومدركة لوجودك. إنه يخلق انطباعًا دائمًا يجعلك لا تُنسى، مما يزيد بشكل كبير من فرص أن يفكر فيك جهات الاتصال الخاصة بك عند ظهور الفرص.

تظهر الأبحاث أن الشركات التي تتصل بالعملاء المحتملين في غضون ساعة من التفاعل تزيد احتمالية تحديد العملاء المحتملين المؤهلين بسبعة أضعاف مقارنة بتلك التي اتصلت بالعميل حتى بعد ساعة. علاوة على ذلك، فإن المتابعات الفورية تزيد احتمالية تأهيل العملاء المحتملين بمقدار 60 مرة مقارنة بالشركات التي انتظرت 24 ساعة أو أكثر. وبالمثل، بالنسبة لعلاقاتك الشخصية والمهنية، فإن المتابعة بعد التفاعل الأولي تبقي علاقاتك دافئة وذات صلة، ومن المرجح أن تستمر في استثمار الوقت في العلاقة.

يعد اختيار الأدوات المناسبة للتواصل أمرًا ضروريًا. تعد جداول البيانات البسيطة نقطة انطلاق رائعة، حيث تسمح بتنظيم تفاصيل الاتصال والاهتمامات وملاحظات التفاعل، مما يسهل عمليات المتابعة. للحصول على نهج أكثر تفصيلاً، توفر أدوات إدارة علاقات الاتصال الشخصية (CRM) إمكانات تتبع واسعة النطاق، بما في ذلك سجلات التفاعل والتذكيرات، للحفاظ على تفاعل شبكتك بشكل نشط.

يمكنك أيضًا تكييف تطبيقات إدارة المشاريع مثل تريلو, أسانا، و فكرة لإدارة جهات الاتصال، مع وظائف لجدولة وملاحظة التفاعلات. تطبيقات تدوين الملاحظات مثل إيفرنوت و ملاحظة واحدة مفيدة لإنشاء ملاحظات فردية لكل جهة اتصال، والتي يمكنك بعد ذلك وضع علامة عليها لاسترجاعها سريعًا. بالإضافة إلى ذلك، أدوات التسويق عبر البريد الإلكتروني مثل ميلشيمب و اتصال متواصل يمكن أن يخدموا خارج نطاقهم التقليدي من خلال إدارة جهات الاتصال الفردية وقياس مستويات المشاركة، وتقديم رؤى حول الأعضاء الأكثر تقبلاً في شبكتك.

تلبي هذه الأدوات المتنوعة الاحتياجات المتنوعة للعاملين في مجال العقارات، وتبسيط عملية التواصل والتأكد من رعاية كل اتصال وتقييمه، مما يدعم في النهاية نمو ونجاح مساعيك العقارية.

يانيس جافريليدس هو الرئيس التنفيذي لشركة كوفوتمكين المهنيين من تنمية ورعاية شبكات الاتصال الخاصة بهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى